قادة الحكومة الفيدرالية ورؤساء الأقاليم يتوصلون إلى اتفاقية بشأن نموذج للانتخابات المقبلة

مقديشو 30 محرم 1442 هـ – الموافق 18 سبتمبر 2020 م (صونا) – توصل قادة الدولة الفيدرالية ورؤساء الولايات الأعضاء في الدولة ومحافظ محافظة بنادر اتفاقا على نموذج للانتخابات المقبلة في البلاد ، بعد نحو أسبوع من المفاوضات في الاجتماع التشاوري في العاصمة مقديشو.
وأصدر قادة الدولة الفيدرالية برئاسة فخامة محمد عبد الله فرماجو رئيس جمهورية الصومالية الفيدرالية، وبمشاركة رؤساء ولايات غلمدغ، وبونت لاند ، وجوبالاند، وجنوب الغرب، وهيرشبيلي، وإدراة محافظة بنادر، البيان الختامي بمؤتمر التشاوري بشأن الانتخابات النيابية والرئاسية القادمة في البلاد.
وتتضمن الاتفافية 15 بندا حول الانتخابات المقبلة
1.تعيين الحكومة الفيدرالية لجنة انتخابية على المستوي الفيدرالي بالتعاون مع لجنة اتنخابية على المستوى الإقليمين.
2.وتحديد مركزين انتخابيين لكل ولاية.
3. وأن يكون عدد المندوبين الذين سينتخبون كل نائب 101 يمثلون العشيرة صاحبة المقعد.
4.وأن يتعاون شيوخ العشائر ومنظمات المجتمع المدني والولايات الإقليمية في اختيار المندوبين.
5.وأن تنتخب البرلمانات الإقليمية أعضاء مجلس الشيوخ.
6.وأن تعقد انتخابات ممثلي أرض الصومال في مجلسي الشيوخ والشعب في مقديشو.
7.وكذلك تم الاتفاق على الحفاظ على حصة المرأة المحددة بـ 30%.
8.وأن تبدأ خطط الانتخابات في الأول من نوفمبر المقبل.
9.وأن يتم عرض هذا الاتفاق على البرلمان الفيدرالي للمصادقة عليه.
10.أن تتولى مسؤولية الأمن في الانتخابات المقبلة الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات .
11.واتفق القادة على أن حرية التعبير مصونة بموجب الدستور المؤقت للبلاد وقانون الصحافة ، وأنه ينبغي إعطاء وسائل الإعلام الفرصة لتقديم التقارير بحرية في مراكز الاقتراع وتجنب كل ما قد يعيق ممارسة المسؤولية الانتخابية.
12.قدم المؤتر الشكر والتقدير إلى رئيس ولاية غلمدغ وشبعه على حسن الاستضافة وحفاوة الاستقبال للوفود المشاركة في الاجتماع مؤتمر سماريب 1-3 .
13.وأقدم المؤتر أيضا الشكر والتقدير إدراة محافظة بنادر للترحيبهم واستقبالهم الحار من قبل ورؤساء الولايات والوفد المرافق لهم .
14. كما يعرب المؤتمر عن امتنانه جهود رئيس الجمهورية فخامة محمد عبدالله فرماجو لإنجاح مؤتمر سماريب 1-3.
15.كما يعرب المؤتمر عن امتنانه للمجتمع الدولي لدعمه المتواصل للشعب الصومالي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *